top of page
بحث
  • sonal066

لماذا أهتم بمحاربة مرض السكري والحالات الصحية الأيضية الأخرى؟

بدأت معاناتي مع مرض السكري من النوع الثاني منذ يوم ولادتي. كان ثلاثة من أجدادي الأربعة مصابين بمرض السكري وكانو يعانون من مضاعفات ذات صلة. لقد فقدت كل الثلاثة منهم بسبب مرض السكري حيث توفي جدي من ابى بسبب التهاب الكبد الدهني (الكبد الدهني) ، وتوفي جدي من أمي بسبب السكتة الدماغية النزفية وتوفيت جدتي بسبب قصور القلب. كان جدىّ من الأم مداومين على تناول الأنسولين الخارجي لعدة سنوات. أصيبت والدتي بمرض السكري عندما كان عمري 10 أعوام وأصيب والدي بمرض السكري عندما كان عمري 20 عامًا.


بعد 10 سنوات وفي سن الثلاثين، بصفة عملي كاستشاريًا متجولا حول العالم حيث اعمل لساعات طويلة واتناول الطعام الغير صحي، كنت أظهر علامات كلاسيكية لمقاومة الأنسولين بنفسي وهي زيادة الوزن، ارتفاع ضغط الدم، الاجهاد، ضباب الدماغ، وما إلى ذلك، كنت أتناول العشاء في الفندق في منتصف الليل، والحلويات في الساعة 2 صباحًا، وكنت محرومًا من النوم ومرهقًا. أصبت بالتهاب الغدة الدرقية وبدأت في اكتساب المزيد من الوزن. أخبرني اختصاصي الغدد الصماء أن التهاب الغدة الدرقية هو حالة "تستمر مدى الحياة" وسأتناول حبوب هرمون الغدة الدرقية لبقية حياتي.


عند عودتي إلى الهند ، وجدت انه قد تفاقم مرض السكري لدى والدتي بعد 20 عامًا من تلقي النصائح السيئة من الأطباء في المدينة الصغيرة التي نشأنا فيها. لم يطلب منها الأطباء الذين استشارتهم أبدًا إجراء اختبار Hba1c. كانت نسبة Hba1c الخاصة بها 8.4٪ (الهدف المثالي 7٪ أو أقل) ، وكانت تتناول 80 وحدة من الأنسولين يوميًا وتعاني من ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع حمض البوليك، ارتفاع الكوليسترول واعتلال أعصاب القدم. لم يفحص أطبائها أبدًا مضاعفاتها مثل الاعتلال العصبي. لقد ازداد وزنها وكانت تعاني باستمرار من التعب. كان لدى أطبائها نصيحة واحدة فقط: "اعتادي على ذلك لأنك مصابة بداء السكري!". أمي التي علمتنا ألا نستسلم أبدًا في مواجهة الشدائد بدأت تستسلم وهذا حطم قلبي ولم يمكني التحمل اكثر من ذلك. كنت أعلم أن هذا الوضع يجب أن يتغير ويجب أن تكون هنالك طريقة أفضل لمعالجة هذه المشكلة.


دربني كوني مهندسًا على التفكير بشكل تحليلي. بدأت في إجراء بحثي الخاص. وبعد قراءة 5 كتب و 300 ورقة بحثية ومناقشات لا حصر لها مع الأطباء ومشاهدة مقاطع فيديو على YouTube، علمت أن نموذج علاج مرض السكري الحالي مليء بأوجه القصور والصراعات. لا يمكن علاج المرض الناتج عن سوء النظام الغذائي ونمط الحياة (بمساعدة جيناتنا) عن طريق الحبوب والحقن فقط دون إصلاح النظام الغذائي ونمط الحياة. لا عجب في أن مجلة الجمعية الطبية الأمريكية تقول إن "التقدم في رعاية مرضى السكري على مدى العقد الماضي لم يترجم إلى تحسن ملموس في نتائج العلاج على مستوى السكان".


في خلال فترة والدتي لي في دبي، بدأت أتعاون مع طبيب مشهور هنا كان يؤمن أيضًا باماكنية عكس مقاومة الأنسولين من خلال النظام الغذائي ونمط الحياة. وعن طريق إبلاغ والدتي بجميع المضاعفات الحادة لمرض السكري، بما في ذلك بتر القدم والإعاقة، جعلناها توافق على تغيير نظامها الغذائي ومحاولة تناول الطعام المقيّد بالوقت. أدركت كيف أن المرضى لن يغيروا سلوكهم ما لم يدركوا العواقب الحقيقية. اكثر من 70٪ من المرضى في الهند لا يعرفون حتى أن مرض السكري يمكن أن يؤدي إلى أي مضاعفات. أطبائهم يطلبون منهم فقط الاستمرار في تناول الحبوب والاستمرار في نظامهم الغذائي الحالي وأسلوب حياتهم. أنا لا ألوم الأطباء لأنهم مثقلون بأعبائهم ولم يتم تدريبهم على علم النفس البشري لتغيير السلوك وتحقيق ذلك بشكل مستدام. الأسوأ من ذلك كله، أن هؤلاء الأطباء يتلقون تدريبًا كبيرًا على التغذية في كلية الطب لمدة 0 ساعة بالضبط!




بعد شهرين من تغيير نظامها الغذائي ونمط حياتها وتغيير أدويتها، انتقلت والدتي من تناول 80 وحدة من الأنسولين إلى صفر. وبدأت في فقدان الوزن وانخفضت مستويات الجلوكوز الصائم من 160 مجم / ديسيلتر إلى 130 مجم / ديسيلتر. وبعد 6 أشهر، انخفضت نسبة Hba1c الخاص بها إلى 7.2 ، وفقدت 10 ٪ من وزنها وعادت معظم المؤشرات الحيوية الخاصة بها في النطاق المسموح. بعد 12 شهرًا، انخفض معدل Hba1c إلى 6.2 مما يعني بعد 27 عامًا من معاناتها من مرض السكري لم تعد مصابة به (الحد الأدنى لمرض السكري هو 6.5 نقاط لفحص Hba1c). لقد فقدت المزيد من الوزن واستعادت مستويات طاقتها. كان اعتلالها العصبي قد انتهى تقريبًا، وانخفضت مستويات حمض البوليك وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول. واصبحت توفر أيضًا 5000 روبية هندية كل شهر كانت تنفقهم على الأنسولين. عندما رآها طبيبها الأصلي في بلدتنا قال للتو "استمري في فعل كل ما تفعليه".


في نفس التوقيت تقريبًا، أجريت تغييرات على نظامي الغذائي أيضًا (على سبيل المثال، تخلصت من السكريات المضافة والزيوت النباتية والكربوهيدرات المصنعة والأحماض الأمينية المتفرعة السلسلة وتناولت المزيد من الأطعمة عالية الألياف والأطعمة النباتية) وتتبعت نظام تناول الطعام المقيّد بالوقت لعكس مقاومة الأنسولين لمعالجة التهاب الغدة الدرقية. لقد فقدت أيضًا 10 كيلوغرامات من الوزن والأكثر غرابة هو أن مستويات الغدة الدرقية عادت إلى وضعها الطبيعي. تفاجأ أطبائي ولم يتمكنوا من شرح كيف يمكن أن يحدث هذا - فهم لم يفضلو الاعتراف بأنهم لم يكونو على دراية بالطريقة.


منذ ذلك الحين، استشرت 5 من والدي اصدقائي في الهند ومصر وتمكنت من عكس حالتهم أيضًا. هذا عندما علمت أن والدينا بحاجة إلى نموذج تحولي لأمراضهم الأيضية المزمنة مثل مرض السكري. لقد كنت أعمل منذ حوالي عامين وحتى الآن على وضع تصور لهذا النموذج وسنقوم ببنائه في منصة رعاية صحية جديدة لـ 130 مليون مريض بالسكري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والهند وفي كل مكان.

٨ مشاهدات

Comments


bottom of page